للمراة الحامل تجنبي طرق النوم هذة

  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

للمراة الحامل تجنبي طرق النوم هذة

الموضوع في 'حقوق الاسرة وواجباتها - Family' بواسطة كول نار, بتاريخ ‏20/9/16.

  1. كول نار

    كول نار KobaniTeam

    تنشغل كل امرأة حامل في معرفة أوضاع النوم الصحيحة والمناسبة لها وللجنين ، فمع مرور الوقت يزداد حجم جنينها في بطنها ، فحينها تجد صعوبة في النوم في جميع الأوضاع، وعادةً ما تمتنع عن النوم في أى جانب تخوفًا من أي ضررعلى جنينها ، فهي المسئولة الأولى عن حياتها وحياة جنينها وعن جميع المشكلات التي قد يتعرضون إليها ، لذلك يجب عليها الحذر وعدم الاستهانة حتى في أبسط الأمور إلى أن يصل جنينها إلى الدنيا بسلام وفي صحة جيدة .

    لماذا يصعب على المرأة الحامل الوصول لوضعية مريحة للنوم أثناء حملك :
    أثناء الحمل يحدث لدي المرأة الحامل بعض التغيرات الهرمونية والجسدية ، والتى تكون كفيلة بتعطيل صفو نومك ومن هذه التغيرات :
    – تغير في الوزن و زيادته.
    – زيادة في حجم البطن .
    – ألالآم الظهر التى تطرأ عليها خلال الحمل.
    – حدوث الحموضة.
    – حوث ضيق في التنفس الذى يمكن أن تتعرض له أثناء نومها ، وخوصاً الفترة الأخيرة من الحمل.
    – وجود الأرق.

    إليكي أوضاع النوم الخاطئة:



    اولاً / النوم على الظهر: خصوصاً أثناء الفترة الأخيرة من الحمل ، حيث يعتقد بعض الحوامل إنها طريقة غير مؤذية ومريحة ، بل على العكس فهي طريقة غير صحيحة وقد تسبب الكثير من المشكلات صحية ونتائجها السلبية ، نتيجة حدوث ضغط على الأوعية الدموية الرئيسية ، مما قد يسبب في حدوث ضيق في التنفس وانخفاض في ضغط الدم والضغط الشديد على الجهاز الهضمي.

    ودائماً ما ينصح بعدم الاستلقاء على الظهرخلال الحمل ، إلا إذا كان ذلك بناءً على أوامر الطبيب المتابع ، ولكن عند تقلب الحامل أثناء نومها ، فتجد نفسها نائمة على ظهرها أمر طبيعي ولا يستدعي القلق.

    ثانياً / النوم على البطن: النوم على البطن من أكثر الأوضاع للنوم الخاطئة ، وعموماً بعد مرور الشهر الثالث من الحمل ، لا تفكرين في النوم على بطنك في اى حال من الأحوال ، حيث يتسبب ذلك في الضغط على الجنين والرحم ، وقد يؤدي ذلك إلى مشكلات صحية وغير مريحة.

    ثالثا / النوم مع رفع القدمين: قد يجد بعض النساء الراحة في رفع أقدامهم أثناء النوم، ولكن هذا الوضع يُحدث تخثر للدم وزيادة فرص الإصابة بمرض السكر ، ويسبب تعكر في المزاج والإصابة بالإكتئاب والتوتر وفقدان العضلات لبنيتها ، وبالنسبة للجنين عند ولادته فهو يجعله يولد بوزن أقل من الوزن الطبيعي .

    أفضل وضعية للنوم خلال الحمل :

    فى الثلث الأول في فترة الحمل حجم بطنك هو الذى يحدد ذلك الوضعية الصحيحة للنوم ، ونظراً لصغر حجم بطنك فى هذه الفترة ، فأى وضعية للنوم تكون مناسبة أما على جانبيك أو على ظهرك أو حتى على بطنك ، ولكن يفضل عدم نومك على بطنك بعد أول شهرين من الحمل، حتى لا يضر ذلك بالجنين .

    فى الثلث الثانى و الثلث الثالث في فترة الحمل أفضل وضع للنوم هو النوم على جانبيك، مع الحرص على وضع وسادة بين ركبتيك لتساعد ساقيكى ولتقليل آلام الحوض والفخذ التى تطرأ عليكِ خلال هذه الفترة ، ولكن يجب أن تعرفين أنه يفضل النوم على جانبك الأيسر عن النوم على جانبك الأيمن لأن فى هذا الوضع يزداد حجم الدم والمواد المغذية التى تصل للمشيمة ولجنينك ، وهذا الوضع يساعد الكلى على القيام بعملها بكفاءة ، فتقوم بالتخلص من نفايات الجسم والسوائل، فهذا له دور في التقليل من تورم القدمين واليدين ، ولأنه يعتبر من الصعب البقاء على نفس الوضعية طوال الليل لمدة طويلة ، فيمكنك استبدال الجانب الأيسر بالجانب الأيمن ، وينصح بالبعد عن النوم على ظهرك تماماً ، خصوصاً أثناء الفترة الأخيرة من الحمل.

    إذا كنتِ تعانين من ألالآم في ظهرك فيمكنك النوم فى نفس الوضعية ، مع وضع وسادة تحت بطنك لدعمها وأخرى وراء ظهرك لدعمه ، ولتقليل الآلام به وللحصول على الكثير من الراحة ، وتجنبى النوم على ظهرك فذلك يزيد من آلامك.

    إذا كنتِ تعانين من ضيق فى التنفس، وهو منتشر فى الفترة الأخيرة من الحمل ، فيمكنك النوم فى نفس الوضع على جانبيك أو النوم على الوسائد ، وتجنب النوم على ظهرك تماماً.

    إذا كنتِ تعانين من البواسير فتجنبى أيضا النوم على ظهرك فذلك يقلل من الضغط على منطقة المستقيم.

    وأخيراً يجب أن تعودي جسمك منذ بداية فترة الحمل على النوم في الأوضاع الصحيحة والأبتعاد الأوضاع الخاطئة ، فتعويد نفسك على تجنبها منذ البداية ، سيساعدك في التزامك بالوضعية الصحيحة للنوم بعد ذلك في الثلثين الآخريين ، مما يساعدك في حمايتك وحماية جنينك من الإصابة بأى مخاطر.
     

مشاركة هذه الصفحة